البصرة في صدارة المحافظات تلوثا بالألغام والمخلفات الحربية
   |   
إنجاز مغذيات محطة الزيوت الثانوية وادخالها للعمل بالعمارة
   |   
توزيع كهرباء ميسان يصدر بيان يوضح فيه وضع الشبكة الكهربائية في قضاء الكحلاء
   |   
امطار رعدية في البصرة
   |   
اعتقال متهمين بترويج المخدرات في البصرة
   |   
صرف 400 مليار دينار لتنفيذ البنى التحتية في مشروع ميناء الفاو الكبير
   |   
توجيه سؤالا لرئيس ديوان الوقف الشيعي بشأن الالقاب العلمية
   |   
وصول فريق طبي نمساوي لإجراء عمليات المفاصل الى البصرة
   |   
اخلاء 30 مهندسا من إكسون موبيل الأمريكية كـ"إجراء احترازي" من البصرة
   |   
كلية الإمام الكاظم (ع) لأقسام البصرة تعلن حاجتها الى اساتذة مراقبين خارجيين للإمتحانات
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


العراقي لا يلدغ من الأنتخابات خمس مرات

نتيجة بحث الصور عن الانتخابات
 
كتب / عباس الكتبي
جاء في الحديث:( لا مصيبة كاستهانتك بذنبك ورضاك بالحالة التي أنت عليها). 
قيل: إنّ التجديد هو قانون الحياة.. فالأيام تتجدد، والنبات يتجدد، والإنسان يتجدد بل أن خلاياه في تجدد دائم، وإذا كان الكون يتجدد ويتغير فمن الحري بالإنسان أن يتغير نحو الأحسن وإلاّ كان مصيره الجمود والبلى فإن "الليل والنهار يبليان كل جديد" كما روى عن الإمام علي عليه السلام. 
إنّ العيش بذكريات الزمن الماضي–وخاصة الماضي السيئ منه– يترك أثرا سلبيا على حاضر الإنسان ومستقبله، فالماضي ولى ومضى وأصبح حلما، فلنعيش الحاضر وننظر الى المستقبل نظرة أمل وتفاؤل، فالسيارة والطائرة لا تسير بوقود الشهر الماضي لأنه نفذ وأنتهى. 
التغيير والتجدد مهم ومطلوب في الحياة اليومية الفردية للإنسان، حتى يقضي على الروتين اليومي، والكسل، والرتابة، والملل الذي ينتابه، لكي يشعر بالراحة والسعادة، فما بالك بالحياة الإجتماعية والسياسية؟! من هنا نفهم مطلب ودعوى" المرجعية الدينية العليا" الى التغيير في الأنتخابات، وخاصة الوجوه التي لم تجلب خيرا لنا. 
نتمى ونأمل من جميع الأحزاب السياسية العراقية، أن تغيّر الوجوه المكروهة التي قدموها لنا في الأنتخابات والحكومة، طيلة تلك الفترة الماضية، وتمنح الشباب فرصة وتمكّنهم من المشاركة في العمل السياسي، فالشباب أكثر حيويه وطاقة وحركة وحماس، وأقرب الى مشاعر وعواطف وأحاسيس الناس، وأرحم وأرف وأرق بهم من كبار السن، فالنبي يوسف عليه السلام، عجّل لاخوته بالعفو والمغفرة، عندما قال:(قَالَ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ ۖ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ ۖ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ), في حين ان النبي يعقوب عليه السلام، أجلها الى وقت ما، وذلك بقوله:(قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي ۖ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ). 
العزوف عن الأنتخابات لا يجدي نفعا، ولا يحل مشاكلنا، ولا بالذهاب الى صناديق لأختيار مرشح مستقل أو حزب صغير حظوظة معدومة بالفوز، فهذا يعد هدر لأصواتنا، وإذا كنا حديثو عهد بالأنتخابات والديمقراطية، فلنتعلم من تجارب الآخرين، أنظروا الى الشعب الامريكي، عندهم حزبان رئيسيان "الجمهوري والديمقراطي" يسيطران على الجهاز الحكومي، والسياسة الأنتخابية، والكونغرس، ومناصب الولايات الخمسين، ومجلسي الشيوخ والنواب، والمجالس التشريعية للولايات، منذ حوالي "150"عاما, وحظوظ الفوز لمرشح مستقل أو من حزب ثالث بالرئاسة الأمريكية معدومة تماما، وذلك بسبب الضوابط والقيود في النظام الأنتخابي. 
لكن تجد الناخب الأمريكي في عملية التصويت في الأنتخابات لا يعطي صوته لمرشح من حزب ثالث، عندما يشعر بأن هذا المرشح حظوظه ضئيلة بالفوز، بل يعطيه للمرشح المفضل من الحزبين الرئيسين، ولا يهدر صوته كهواء في شبك.  
حل مشاكلنا، وتغيير أوضاعنا السيئة، هو بالتصويت في الأنتخابات، و بالتغيير والتجديد، وإعطاء صوتنا للمرشح الأفضل، فليس من المعقول ولا من المنطق نلدغ خمس مرات بالأنتخابات!!!. 
يقول أمرسون:( إن القبول الأعمى للوضع الراهن دليل على الكسل أو الغباء، وهو علامة الهزال، وكبر السن، وأي خطوة للأمام إنما تحقق عن طريق خيال وشجاعة). 
تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com