النائب الاول للمحافظ يلتقي بوفد من شيوخ عشائر ووجهاء منطقة الزريجي شمال البصرة لمناقشة مشاكلهم الخدمية
   |   
النزاهة تضبط تلاعب وتزوير وثائق في عقارات أبي الخصيب
   |   
خفض سعر خام البصرة الخفيف لآسيا في سبتمبر
   |   
مجلس البصرة يؤكد عدم تنفيذ الوعود الحكومية للمحافظة
   |   
حرارة البصرة هي الأعلى منذ تموز الماضي
   |   
القبض على اثنين من تجار المخدرات وبحوزتهما 534 شريط حبوب مخدرة في البصرة
   |   
مجلس الوزراء يخصص 4 مليارات للسدة الحدودية بين البصرة و ايران
   |   
انهاء خدمات 50 عاملا بأحد مستشفيات البصرة دون سابق إنذار
   |   
النزاهة تكشف حالات إهمال في مواد مختبرية بأكثر من 1.3 مليار دينار
   |   
البصرة تتصدر مدن العراق بأعلى درجات الحرارة
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


​الزواحف ستفوز في الانتخابات القادمة

 

نتيجة بحث الصور عن الانتخابات في العراق

 

كتب / ثامر الحجامي

     تعرف الزواحف؛ على إنها حيوانات رباعية الأرجل، تزحف للتحرك والانتقال من مكان الى آخر، معظمها من الحيوانات التي تبيض ولا تلد، منها ما يأكل اللحم ومنها ما يأكل الأعشاب، أشهرها السحالي والثعابين والسلاحف والتماسيح.

     لكن العراقيين المعروفين بالنكتة والتشبيهات الطريفة، أدرجوا تسمية " الزواحف " على أولئك المتملقين، من اجل إقامة علاقة مع الجنس الآخر دون سابق معرفة، لاسيما الشباب المراهقين  ومحاولتهم التقرب من الفتيات، سيما على وسائل التواصل الاجتماعي، وكذلك تطلق على من يحاول التقرب من مسؤول حكومي، من اجل قضاء مصلحة شخصية، أو تحقيق مآرب خاصة.

   وهكذا انتشر تعبير "الزواحف" كالنار في الهشيم، وصارت طرفة يتندر بها العراقيون، على المتطفلين والمتملقين، وأصبح الحديث عن الزواحف البشرية يطغى على ذكر الزواحف الحيوانية، ومن يتعرض لهذا الموقف فانه يقع في ورطة كبرى، فتعبير الزاحف سيكون ملاصقا له، وكنيته التي ينادى بها.

    على ما يبدو أن بعض السياسيين، لم يجد أمامه إلا أن يلعب دور الزاحف، من اجل الوصول الى غايته، بالحصول على أصوات الناخبين والعودة الى السلطة من جديد، فبين نقمة الجماهير على المشتركين في العملية السياسية، والدعوات الكبيرة الى عدم انتخابهم، وبين غياب البرامج الانتخابية والسياسية لمعظم الأحزاب والكتل، وإقتصار تفكيرها  بالفوز في الانتخابات والحصول على مغانم السلطة، تعددت أساليب التملق والزحف، من اجل كسب الأصوات.

   فبعد أربع سنين تذكر النائب والوزير منطقته الانتخابية، وصار يزورها ويتفقد أهلها، يداعب أطفالها ويقبل خد رجالها، يسأل عن شبابها الذين ارتحل بعضهم شهداء دفاعا الوطن، أو عاطلا عن العمل يبحث عن قوت يومه، بينما ذهبت تلك المرشحة الى فرش طرقات القرى بالرمل الأحمر " السبيس "، من اجل ضمان أصواتهم في الانتخابات القادمة، وشمر ذلك المرشح عن ساعديه، وصار يوعد الفقراء بإيصال التيار الكهربائي الى قريتهم إذا ما انتخبوه، وجمع "فايلات" العاطلين، من اجل تسجيلهم في شبكة الحماية الاجتماعية.

  بل إن البعض تجاوز في زحفه كل ما هو معهود، وعادت شعارات تمليك الأراضي مرة أخرى، وكأن العراقيين نسوا السندات الوهمية في الانتخابات الماضية، ووعود التعيين أكل الدهر عليها وشرب وما عاد أحد يصدقها، فالكل صار يعلم أن موازنة العراق ليس فيها درجات وظيفية، وان ما يقال عن التعيينات هو زحف من اجل كسب الأصوات، بل أن البعض بالغ كثيرا في خطاباته وتهريجه الإعلامي، حتى صار يرفع شعارات مخالفة للقوانين والدستور، ويعد بثروات وأموال وصفقات سياسية، من اجل أن تأتلف معه الكيانات السياسية الباقية، ويحصل على السلطة.

   زحف وتملق وشعارات رنانة، ستطغى على المشهد السياسي العراقي وصولا الى الانتخابات القادمة، ويغيب أصحاب المشاريع الحقيقية، وعلى ما يبدو أن هؤلاء الزواحف سيفوزون فيها أيضا، فقد كانت لهم تجارب سابقة ناجحة !.

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com