ضبط معاملات كمركية مزورة في منفذ الشلامجة
   |   
نفي عراقي برفع أسعار استيفاء الرسوم على السلع الواردة من الكويت
   |   
إنتشال الغريق بحري في شط العرب
   |   
مجلس البصرة ينتقد وزارة المالية لوضعها نصوص مواد بائسة تعرقل عمل الحكومات المحلية في إدارة شؤونها
   |   
شل تبيع حصتها في حقل غرب القرنة النفطي الى شركة يابانية
   |   
كهرباء ميسان تنجز أعمال مشروع نصب المحولات في عدد من أحياء العمارة
   |   
النائب الخزعلي يطالب وزارة النقل بتوسعة مطار البصرة الدولي
   |   
الزراعة والمياه النيابية تحذر من انتهاء قطاع الزراعة في جنوب العراق
   |   
اسماء طلاب مديرية الوقف الشيعي في البصرة الذين اكملت وثائقهم
   |   
حكومة البصرة تبحث مع الوكيل الفني لوزارة الاعمار والاسكان والبلديات العامة عددا من الملفات الخدمية والعمرانية
   |   

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

​الزواحف ستفوز في الانتخابات القادمة

 

نتيجة بحث الصور عن الانتخابات في العراق

 

كتب / ثامر الحجامي

     تعرف الزواحف؛ على إنها حيوانات رباعية الأرجل، تزحف للتحرك والانتقال من مكان الى آخر، معظمها من الحيوانات التي تبيض ولا تلد، منها ما يأكل اللحم ومنها ما يأكل الأعشاب، أشهرها السحالي والثعابين والسلاحف والتماسيح.

     لكن العراقيين المعروفين بالنكتة والتشبيهات الطريفة، أدرجوا تسمية " الزواحف " على أولئك المتملقين، من اجل إقامة علاقة مع الجنس الآخر دون سابق معرفة، لاسيما الشباب المراهقين  ومحاولتهم التقرب من الفتيات، سيما على وسائل التواصل الاجتماعي، وكذلك تطلق على من يحاول التقرب من مسؤول حكومي، من اجل قضاء مصلحة شخصية، أو تحقيق مآرب خاصة.

   وهكذا انتشر تعبير "الزواحف" كالنار في الهشيم، وصارت طرفة يتندر بها العراقيون، على المتطفلين والمتملقين، وأصبح الحديث عن الزواحف البشرية يطغى على ذكر الزواحف الحيوانية، ومن يتعرض لهذا الموقف فانه يقع في ورطة كبرى، فتعبير الزاحف سيكون ملاصقا له، وكنيته التي ينادى بها.

    على ما يبدو أن بعض السياسيين، لم يجد أمامه إلا أن يلعب دور الزاحف، من اجل الوصول الى غايته، بالحصول على أصوات الناخبين والعودة الى السلطة من جديد، فبين نقمة الجماهير على المشتركين في العملية السياسية، والدعوات الكبيرة الى عدم انتخابهم، وبين غياب البرامج الانتخابية والسياسية لمعظم الأحزاب والكتل، وإقتصار تفكيرها  بالفوز في الانتخابات والحصول على مغانم السلطة، تعددت أساليب التملق والزحف، من اجل كسب الأصوات.

   فبعد أربع سنين تذكر النائب والوزير منطقته الانتخابية، وصار يزورها ويتفقد أهلها، يداعب أطفالها ويقبل خد رجالها، يسأل عن شبابها الذين ارتحل بعضهم شهداء دفاعا الوطن، أو عاطلا عن العمل يبحث عن قوت يومه، بينما ذهبت تلك المرشحة الى فرش طرقات القرى بالرمل الأحمر " السبيس "، من اجل ضمان أصواتهم في الانتخابات القادمة، وشمر ذلك المرشح عن ساعديه، وصار يوعد الفقراء بإيصال التيار الكهربائي الى قريتهم إذا ما انتخبوه، وجمع "فايلات" العاطلين، من اجل تسجيلهم في شبكة الحماية الاجتماعية.

  بل إن البعض تجاوز في زحفه كل ما هو معهود، وعادت شعارات تمليك الأراضي مرة أخرى، وكأن العراقيين نسوا السندات الوهمية في الانتخابات الماضية، ووعود التعيين أكل الدهر عليها وشرب وما عاد أحد يصدقها، فالكل صار يعلم أن موازنة العراق ليس فيها درجات وظيفية، وان ما يقال عن التعيينات هو زحف من اجل كسب الأصوات، بل أن البعض بالغ كثيرا في خطاباته وتهريجه الإعلامي، حتى صار يرفع شعارات مخالفة للقوانين والدستور، ويعد بثروات وأموال وصفقات سياسية، من اجل أن تأتلف معه الكيانات السياسية الباقية، ويحصل على السلطة.

   زحف وتملق وشعارات رنانة، ستطغى على المشهد السياسي العراقي وصولا الى الانتخابات القادمة، ويغيب أصحاب المشاريع الحقيقية، وعلى ما يبدو أن هؤلاء الزواحف سيفوزون فيها أيضا، فقد كانت لهم تجارب سابقة ناجحة !.

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com

 

 

تنويه : جريدة البصرة الالكترونية لا تتحمل مسؤولية الاراء والمقالات المنشورة في موقعها، و ليست بالضرورة تمثل رأي الجريدة.كما لاتتحمل الجريدة اي مسؤولية لما ينشر وينسب اليها كالاخبار والصور في غير موقعها الرسمي حتى وان تضمنت شعار او عنوان الجريدة.