بالوثيقة .. نائب يرفع دعوى قضائية على رئيس جامعة البصرة
   |   
تربية البصرة تنفي ما تم تداوله حول نقص تجهيز الكتب المنهجية للعام الدراسي الحالي
   |   
أكثر من 600 مدرسة حاجة البصرة للقضاء على الدوام الثنائي والثلاثي والرباعي
   |   
البصرة تناقش مع وزارة المالية الــ (١٠) الاف درجة وظيفية التي اعلنت عنها الحكومة المركزية سابقا
   |   
ضباط الاجهزة الامنية في ميسان يوزعون الهدايا و القرطاسية على التلاميذ من ذوي الشهداء و الأيتام
   |   
نائب عن البصرة يطالب وزير الداخلية بإلغاء إجازات حمل السلاح
   |   
وزارة الموارد المائية تعلن انخفاض نسب الملوحة بشط العرب الى 50%
   |   
منع حركة الدراجات النارية بعد الـساعة 6 مساءً في البصرة
   |   
قائد عمليات البصرة يطلب من اهالي البصرة بالتواصل معه مباشرة على هاتفه الشخصي 07901945363
   |   
هيئة النزاهة تضبط تلاعب في عقاراتٍ مساحتها تتجاوز 400 دونماً بقضاء أبي الخصيب
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


صدى صمت الخصخصة

نتيجة بحث الصور عن الخصخصة للكهرباء في العراق

 

كتب / عبدالحمزة سلمان

 تهاوت بنا الآمال من حيث لا نحتسب, وهي تتكئ على عكازها البالي لتهاجر الأحلام معها هل هو حكم القدر؟ ما الذي إقترفناه ؟ لا نمتلك سوى دموع في الجفون تستعر.

أقحم شعبنا عام 1980 بحرب لا مبرر لها, أذاقت الآباء و الأمهات أشد الويلات, وكانوا يقتاتون على مفردات بطاقة التموين, رغم سوء المواد التي توزع, كالطحين والرز, لكنها ساعدت في رمق الحياة وإنتعاشها, لتنقذنا من جور التجار, واليوم هاجرت كثير من موادها سوى مادتين أو ثلاث أساسية, صمدت أمام تكهنات ومفاوضات من يعبث بمقدرات الشعب, الذي يعيش لحظة صمت, وذهول أمام العابثين.

تم سلب ونهب كثير من خيراتنا, لا نعلم أين ذهبت أموال الموازنات الإنفجارية للأعوام السابقة, ماذا إمتلك منها أبناء الشعب؟ شوارع متهالكة تنخرها الحفر, وتغوص في مياه المطر, والمدارس تعمها الفوضى, وتتزاحم التلاميذ والطلاب على مقاعد الدراسة, وقسم منها يفتقر لها, رواتب المعلمين والمدرسين يستمر بها التشذيب, والخصومات,  التي لا مبرر لها وتأثر على قوت عوائلهم, هذا بدل التشجيع لهم للإبداع, كذلك العلاج في المراكز الصحية, والمستشفيات فقد المجانية, وعدم توفير العلاجات المطلوبة.

يقارنون العراق في البلدان الغربية, لنقل ما يحصل فيها, وتنفيذ مشاريع مطابقة تم مشاهدتها في البلدان الأجنبية, وهم لا يحققون ما تقوم به حكومات تلك الشعوب الأخرى, لأن الجباية فيها تحقق رفاهية شعبهم , لا تذهب للأرصدة الخاصة, وفرص التعيين متوفرة للجميع, الأعمال لكسب العيش موجودة, تتحقق العدالة, هل نال شعبنا منها؟ والخريجين من حملة الشهادات تعمهم البطالة, تخطيط لأعداء الإنسانية لتجعلهم مشاريع للهجرة.

بلد كالعراق يدافع أبناؤه عنه, دمائهم الزكية تراق من أجل الكرامة والإنسانية, دفعنا ثمن الأرض غاليا, وتم القضاء على عصابات الكفر والإرهاب (داعش) وغيرها, بسواعد الأبطال, الذين يقاتلون ليس بطمع للمال أو مكاسب أخرى, بل هي حشود جهادية من أجل العقيدة والدين, وتم تحرير الأرض والإنتصار, وهذا النصر يزعج حيتان الفساد, والعملاء والفاشلين, جن جنونهم, بعد أن كادت فجوات كروشهم تتسع, التي إعتادت أن تحوي ما وجد أمامها, ينطبق الوصف عليهم كهنة معبد آمون .

يحاولون تشريع تكهنات جديدة, كي تستمر الدوامة التي نعيشها, وبدع جديدة, وإرباك للشارع, والرأي العام, لتحقيق أهدافهم التي من أجلها ينخرون العراق, لكي يبقى خاويا تحت أيديهم .

منها خصخصة الكهرباء التي أصبحت جزء من حياة الإنسان, ولا يمكن أن يستغني عنها, يقومون بخصخصتها, بعد ما تم هدر الأموال بأرقامها الخيالية, يعملون لإدخال شركات, كما تم خصخصة الإتصال, لكثير من الشركات, التي تقوم بالإحتيال, وإمتصاص أموال طائلة من أبناء الشعب, لأنه لا يستطيع الإستغناء عن الإتصال في إدارة شؤونه الخاصة والعامة, فإرتفاع أسعار الماء, والإتصال والكهرباء, يزيد من معاناة الشعب, ويؤثر على أرزاق الكاسبين والموظفين, التي باتت شحيحة, فعندما يستمر صمت المواطن, لتمرير الكثير من القرارات الربحية, التي تمتص حقه, سيدفع ثمنها غاليا, وليفيق من السبات .

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com