الاعلام وتزييف الحقائق .. قتل الحسين والى يومنا هذا

المجموعة: الفضاء الحر
تم إنشاءه بتاريخ الجمعة, 15 كانون1/ديسمبر 2017 12:01
نشر بتاريخ الجمعة, 15 كانون1/ديسمبر 2017 12:01
كتب بواسطة: ناظم
الزيارات: 793

كاتب مجهول

 

كتب/ باسم البغدادي

ان الاعلام والماكنة الاعلامية قديما وحديثا تسيطر عليها ما فيات ودول كبرى تسيرها حسب اهوائها وملذاتها , لما تملكه هذا القوى والدول من سطوة واموال طائلة تغري بها ضعاف النفوس من قادة ورجال دين وغيرهم .

ولهذه الماكنة الاعلامية والتزييف الذي يحصل فيها لها اليد الطولى في اقصاء الحق عن مكانه الذي رسمه الله له وذلك من خلال قلب الحقائق وجعل من الفاسق الفاجر قائدا وخليفة للمسلمين او امام يقتدى به, لخضوع ذلك الحاكم او الخليفة او رجل الدين لشروط واوامر من يقود الحملات الاعلامية والتشهير والتزييف , وما حصل في عهد الامام الحسن واخيه الحسين(عليهم السلام) في كربلاء وباقي ابنائهم على مدى القرون والى يومنا هذا , هو شراء النفوس والقلوب بالاموال والواجهات وترك العقول جانبا وعدم استعمالها في البحث عن صاحب الحق الذي يريد الخلاص للمسلمين من سطوة الجبابرة والمتلبسين بلباس الدين الخونة العملاء , والاعلام الاموي الخارجي خير دليل حيث جعلوا من الامام الحسين(عليه السلام)التقي النقي ريحانة رسول الله خارجي خرج على امام زمانه يزيد شارب الخمر الزاني العاصي؟ , ونفسه الاعلام الذي اقصى زين العابدين (عليه السلام) بعد مقتل ابيه ولهث الاتباع خلف القوة والجاه والسلطة ولكن بفطنته وحنكنه ايضا استطاع ومن خلال الاعلام النزيه بشراء العبيد وعلمهم قضية الامام الحسين واعتقهم حتى يرجعوا الى اهلهم وقراهم ليكشفوا خداع السلطة المتحكمة في ذلك الزمان ورجال دينهم الخونة .

ومن هنا نحاول ان نذكر اخوتنا المسلمين ونقول لهم عليكم استخدام العقول التي وهبها لكم لانكم بنورها تصبح لكم الامور واضحة جلية , فلا يغركم الاعلام الخائن الظالم التابع وما يبثه من اشاعات تجاه الحق واهله , خوفا عليكم من ان تقعوا في نفس الخطأ الذي وقعت به الامم السالفة وتقفوا في وجه امامكم الحق بقولكم (ارجع يا ابن فاطمة ) , استدلوا ابحثوا عن الحق حكموا عقولكم اتركوا الجهل والقال والقيل وائمة الضلال .