احد اساتذة جامعة البصرة يهدي مكتبته الشخصية لمكتبة المركز
   |   
بالصور .. اجواء جميلة ممطرة قرب مقر الحكومة المحلية في البصرة
   |   
ضبط 4 مسافرين صينيين بحوزتهم مواد مخالفة في مطار البصرة
   |   
المهندسة البجاري تلتقي بأهالي منطقة الاصمعي لمتابعة ورفع معاناتهم الخدمية
   |   
مدير عام مكتب انتخابات ميسان ورئيس فرع نقابة الصحفيين يتفقان على تشكيل غرفة عمليات للتنسيق وتسهيل عمل الإعلام
   |   
تربية البصرة تكمل قاعدة البيانات الخاصة بالمعلمين والمدرسين العقود تمهيدا لصرف مستحقاتهم
   |   
المهندسة البجاري تتابع اعمال تنفيذ مشروع اعادة تأهيل شارع بغداد
   |   
النائب الاول لمحافظ البصرة يبحث مع شركة "متيتو" اكمال مشاريع شط العرب وام قصر وسفوان
   |   
بالوثيقة المالية ترفض تخصيص درجات وظيفية لدائرة تقاعد البصرة
   |   
مكتب مفوضية البصرة: 400 ألف بطاقة ناخب غير مستلمة حتى الآن
   |   
 
 
118-8 
 153-27
 109-32

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

شعب منتوف الريش

نتيجة بحث الصور عن ورقة وقلم

كتب/ حمود الكناني 

   جوزيف ستالين هو القائد الثاني للاتحاد السوفييتي، حيث امتاز ستالين بقسوته وقوته، حكم الاتحاد السوفييتي لأكثر من عقدين، كان اول المؤسسين للإرهاب، خاض الكثير من المعارك، انتصر على محور الدول في الحرب العالمية الثانية، لما احدثه من نقل المجتمع من مجتمع زراعي الى مجتمع صناعي. 

 

  ذات يوم، أراد ستالين أن يبعث برسالة الى مجموعة من أعوانه، فطلب أن يحضروا له دجاجة، أمسك الدجاجة بيد وأخذ ينتف ريشها بيده الاخرى، تحركت الدجاجة بقوة محاولة الهرب من الألم، لكنها لم تستطيع، حتى أنتف ريشها بالكامل، ثم تركها على الأرض. 

 

   ثم أشار ستالين لرفاقه، أنظروا ماذا سيحدث، أخذا بيده شيء من الطعام فرماه الى الدجاجة، فإذا بالدجاجة تجري خلفه، جاب الغرفة وهي تجري خلفه، بعدها نظر ستالين الى رفاقه، وقال هكذا يمكنكم أن تحكموا الناس، أرأيتم ماذا فعلت بها؟ رغم الألم الذي سببته لها فهي تلاحقني من أجل الطعام. 

 

   نعم، هذا هو حال شعبي، رغم الألم الذي تسبب له، والظلم الذي جرى عليه، والحرمان الذي يعانيه، فهو لازال كتلك الدجاجة، يلاحق المفسدين الذين نتفوا ريش البلد، ونهبوا خيرات العباد، يلحقونهم من أجل أن يطعموهم من أموال ريشهم المنتوف.

 

  أخر ما أود قوله، الشعب يعشق الذي يتسلط عليه بالقوة، ويحكمه بمنطق العصى، شعب تأقلم مع حكم الدكتاتور، فلن يستطيع العيش بوجود الريش على كتفيه، شعب أصبح أداة للجلادين، لا يمييز بين من يريد خدمته ومن يريد خدعته، عن العراق أحدثكم.

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com