استهداف برج للكهرباء بعبوة ناسفة في قضاء القرنه
   |   
عودة الحركة الطبيعية في مصافي الجنوب وموقع البرجسية النفطي غرب البصرة
   |   
استئناف الحركة اليومية بمنفذ الشلامجة في البصرة
   |   
رسالة رئيس خلية الازمة الوزارية الى متظاهري البصرة
   |   
ان كان الذنب هو ذنب الحكومة .. فما هو ذنب الصحافة ؟؟!!
   |   
مجلس الوزراء يناقش الاوضاع في البصرة ويشكل خلية ازمة تضم وزراء لمعالجة مشاكلها
   |   
وزارة الموارد تتوقع وصول الاطلاقات المائية الى البصرة خلال 7 أيام لمعالجة الملوحة
   |   
ولادة 3 توائم في مستشفى القرنه العام شمال البصرة
   |   
احباط محاولة تهريب 3 سيارات مخالفة للضوابط و التعليمات في منفذ ام قصر الشمالي
   |   
بالصور .. ضبط متهم بحوزته عشرات الاختام في دوائر الدولة والشركات بأسماء مدراء وموظفين
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


الوطن بطوائفه لا بطائفيته !

 

نتيجة بحث الصور عن الولاء للوطن العراق

كتب/ عمار جبار الكعبي 

فلسفة ادارة الاختلاف، كانت ولازالت من اهم وأعقد الفلسفات البشرية ، كونها لا ترتبط بعلم او مجال محدد بقدر ارتباطها بذاتهم وتعايشهم ، لتكون معياراً اساسياً لقياس اي الشعوب قد وصل الى القرن الحادي والعشرين اولاً ، لوجود زمانين يتواجد فيهما كل مجتمع، احدهما يوجد فيه جسده، والجميع موجود في القرن الحادي والعشرين، واما الزمان الثاني فهو ما يعيشه عقله، ولهذا امتازت الكثير من المجتمعات بأن أجسادها ترافقها، ولكن عقولها انفصلت عنها في لحظة زمنية قبل قرنين او ثلاث، لتقطن هناك وتتخلف عن تطور أجسادها، لنرى مظاهر متحضرة وافكار متحجرة ! 

الشعوب المتقدمة سر قوتها وتقدمها يكمن بتقبل اختلافات بعضها، لان اختلافاتها الفكرية لا تمنع من اتحاد أفرادها وتوجيه طاقاتهم صوب هدف واحد، فالهويات تتكامل ولا تتقاطع، والهوية الشاملة تحتضن الهويات الفرعية ولا تعاديها ولا تختزلها، الهوية العراقية يجب ان لا تلغي الهويات الفرعية، ان أكون عربياً او كوردياً، مسلماً او مسيحياً او صابئياً او ايزيدياً، شيعياً او سنياً لا يعني ان هذا يتقاطع مع هويتي الوطنية ، فالطائفة نعمة والطائفية نقمة، المرفوض هو إقصاء الاخر بحجة الاختلاف، وليس التعبير عن الذات بصورة حضارية لا تؤذي احد ولا تنتقص من احد

وطني هو الذي استطيع فيه التعبير بحرية عن هويتي، الوطن هو الذي يتقبلني كما انا، بكل اعتقاداتي وميولي ومتبنياتي، كما انه يفرض علي مجموعة واجبات أؤديها بكل التزام، فأن لي عليه حقوقاً في مقدمتها ان يعترف بهويتي، إلغاء الهويات يتعارض مع الوطنية الحقة، لانه يجعل من الفرد مجبراً على الاختيار بين ميوله واعتقاداته وانتمائاته الدينية والقومية وبين انتمائه لوطنه، مفترضاً التقاطع بين المتكاملات، المجتمع الذي يفتقر الى الاختلاف يفتقر للحياة ، لان الاختلاف اثراء ومحاربته بحجة التوحيد هو إفقار للوطن والمجتمع، والوطن الذي لا يحترم خصوصيات وهويات ابنائه لا يستحق كل هذا الولاء .

 

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com