استهداف برج للكهرباء بعبوة ناسفة في قضاء القرنه
   |   
عودة الحركة الطبيعية في مصافي الجنوب وموقع البرجسية النفطي غرب البصرة
   |   
استئناف الحركة اليومية بمنفذ الشلامجة في البصرة
   |   
رسالة رئيس خلية الازمة الوزارية الى متظاهري البصرة
   |   
ان كان الذنب هو ذنب الحكومة .. فما هو ذنب الصحافة ؟؟!!
   |   
مجلس الوزراء يناقش الاوضاع في البصرة ويشكل خلية ازمة تضم وزراء لمعالجة مشاكلها
   |   
وزارة الموارد تتوقع وصول الاطلاقات المائية الى البصرة خلال 7 أيام لمعالجة الملوحة
   |   
ولادة 3 توائم في مستشفى القرنه العام شمال البصرة
   |   
احباط محاولة تهريب 3 سيارات مخالفة للضوابط و التعليمات في منفذ ام قصر الشمالي
   |   
بالصور .. ضبط متهم بحوزته عشرات الاختام في دوائر الدولة والشركات بأسماء مدراء وموظفين
   |   
 
 
 
 Ù„ا يتوفر نص بديل تلقائي.
 Ø±Ø¨Ù…ا تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
 
 
 
 

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

اعلانات


أوهام عراقية

نتيجة بحث الصور عن العراق

 

كتب / اسعد عبدالله عبدعلي

 

يا ترى هل من الممكن أن اشتري جريدة الصباح الحكومية, واجد فيها مانشيت عريض مثلا " سيتم توزيع بيت لكل عراقي", أو عنوان أخر من عناوين الأماني " سيتم علاج مرضى السرطان على حساب الوطن", اعلم جيدا انه الوهم وليس الحلم, وهنا تمكن مشكلة العراقيين بصعوبة التفريق ما بين الحلم والوهم, وهذا التساؤل مجرد وهم كبير, لا يمكن أن أتوقعه من ساسة أنانيون جدا, كل همهم تضخيم أرصدتهم المصرفية, فمشاكل الوطن والمواطن لا تهم الطبقة السياسية, أنما جل اهتمامها يتوقف عند حمامات البرلمان أو إصدار جوازات دبلوماسية لأطفالهم.

لنتكلم قليلا عن الفرق بين الحلم والوهم, حجي رشيد عاش وهو يحلم ببيت ملك, وكبر حلمه بزوال صدام, الا انه مات بالسرطان وهو ساكن في بيت للإيجار في أطراف بغداد, حيث لا علاج للفقراء ولا سكن للبسطاء, هكذا قررت الحكومات العراقية المتعاقبة من صدام والى ألان.

من الأوهام التي تعشعش في عقول فئة واسعة من البسطاء, هي اعتقادها ببعض الأسماء السياسية فعل الخوارق, فيرفعون بعض رموز الأحزاب أو الكتل الى رتبة المعصومين أو الأنبياء, أو حتى لرتبة الالهه, فعندهم القائد لا يخطأ ويفكر مثل اينشتاين ونيوتن, ويملكون شجاعة عنترة العبسي بل شجاعة داسكي وكليندايزر, ويعتقدون إن لهم القدرة على التخطيط الخارق للعادة الذي يضمن للعراق النصر والرفعة, وكل تصرفاتهم تكون متوافقة مع رضا الله! حتى لو تناقضت تصرفاتهم فهي بالحالتين محققة لرضا الله! في علاقة تقترب من الجنون, ودوما إسرائيل وأمريكا تحاربهم لأنهم فلتة الزمان, ومؤثرين في الكون اجمع.

أما الحقيقة فاغلبهم أناس عاديين, وبعضهم انتهازيين وجبناء, والمكر لا يفارقهم, ولولا جهل العامة لما تحصلوا على مكانتهم الحالية.

أتمنى أن يكون للعقل مساحة في حياة الناس وولائاتهم السياسية, كي تتكسر أصنام الحاضر.

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com