محافظ النجف يستغرب من التضخيم الاعلامي الذي رافق اعتقال نجله بتهمة المخدرات
   |   
النائب الاول لمحافظ البصرة يبحث مع مدير بعثة الامم المتحدة الجديد الملف الأمني والخدمي والنازحين في المحافظة
   |   
شرطة البصرة تلقي القبض على متهم قتل والده وحرق جثته في ابي الخصيب
   |   
ضبط معاملات كمركية مزورة في منفذ الشلامجة
   |   
نفي عراقي برفع أسعار استيفاء الرسوم على السلع الواردة من الكويت
   |   
إنتشال الغريق بحري في شط العرب
   |   
مجلس البصرة ينتقد وزارة المالية لوضعها نصوص مواد بائسة تعرقل عمل الحكومات المحلية في إدارة شؤونها
   |   
شل تبيع حصتها في حقل غرب القرنة النفطي الى شركة يابانية
   |   
كهرباء ميسان تنجز أعمال مشروع نصب المحولات في عدد من أحياء العمارة
   |   
النائب الخزعلي يطالب وزارة النقل بتوسعة مطار البصرة الدولي
   |   

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

انتبه لمكر الأحزاب

نتيجة بحث الصور عن الانتخابات

 

كتب/ اسعد عبدالله عبد علي:

 

الحقيقة كتبت كثيرا مدافعا عن رأي المرجعية الصالحة, في دعواها للتغيير السياسي وانتخاب الأصلح, بعد التلكوء  الكبير الذي لازم أداء الطبقة السياسية, وكتب الكثير من أصحاب الأقلام المستقلة عن أي ثوب حزبي, عن أهمية تطبيق شعار (المجرب لا يجرب), بما يشمل الكيانات والشخوص, أي تكون عملية التغيير منطلقة من الشعب, عبر عملية إقصاء جماعي لكل أحزاب السلطة ورموزها, لأنهم ببساطة افسدوا الأرض وأهدروا الأموال, وضيعوا حقوق الناس, ولم نملس منهم ندم أو توبة, بل هم مصممون على الاستمرار في عملية التخريب الممنهجة, وعندها يكون انقلاب الجماهير عليهم أمر واجب عقلا وشرعا.

فالانتخابات القادمة يجب أن يشارك بها جميع العراقيون الشرفاء, ليزيلوا قافلة اللصوص, عبر انتخابهم شخوص وكيانات جدد.

هنا اشدد على أهمية الانتباه الى مكر الأحزاب, وهو مكر شديد, لأنه يتعلق باستمرار حكمهم, الذي وصلوا له منذ عقد, بفعل عوامل خارجية تحت عنوان إسقاط مخبول بغداد"صدام", أن هذه الطبقة السياسية  تخطط بدهاء للضحك على الجماهير, لإجبار الناس على انتخابهم مرة أخرى, فمن ألان يعدون العدة للضرب على وتر الأعلام, وهم يملكون مؤسسات وقنوات وأقلام, كي يصعدوا بهم الى رتبة الملائكة, أو لبس ثوب جديد بعناوين جديدة, للكيانات التي جربها الناس طوال دهر من القهر, أو رفع شعارات جديدة للاستهلاك الانتخابي, أو الدفع بدمى جديدة يحركها نفس رموز العملية السياسية. 

وكل هذا يجب أن يكون في بال المواطن العراقي الواعي, كي لا تنطلي عليه حيل كهنة معابد الأحزاب, فالوعي هو ما نراهن عليه, واليوم المواطن العراقي بفعل التجارب المتكررة, أصبح على قناعة تامة أن الطبقة السياسية لن تصلح شيء, وان الالتزام بإرشادات المرجعية الأبوية, هو المخرج الوحيد للعراق مما يعانيه.

لكن القضية الاهم هو أيجاد البديل الصالح, وهو الى ألان غير متوفر, مما يعقد من قضية تحقيق شعار المرجعية الصالحة وحلم العراقيين, في عملية إنقاذ البلد من الطبقة السياسية الفاسدة, وإصلاح حال البلد.

عسى أن يظهر كيان سياسي فتي, غير مرتبط بشخوص العقد الماضي, ويكون محقق لرضا المرجعية الصالحة, ويمثله شخوص من عامة الناس, ويعيشون بيننا, وعانوا مثلنا من القهر والفقر, وليسوا من فئة مزدوجي الجنسية, وليسوا من سكنة الخضراء, وليسوا من الطبقة البرجوازية, كي يكون جهدهم نابع من الإحساس بمحنة الجماهير, وتحت إرشادات المرجعية الصالحة.

 

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com

 

 

تنويه : جريدة البصرة الالكترونية لا تتحمل مسؤولية الاراء والمقالات المنشورة في موقعها، و ليست بالضرورة تمثل رأي الجريدة.كما لاتتحمل الجريدة اي مسؤولية لما ينشر وينسب اليها كالاخبار والصور في غير موقعها الرسمي حتى وان تضمنت شعار او عنوان الجريدة.