إطلاق 20 صقراً نادراً في جنوب العراق
   |   
البصرة تتوعد بغداد باللجوء الى الجماهير لعدم منحها استحقاقاتها
   |   
صحة البصرة تجرى ٥٠ عملية زراعة كلى وبمواصفات عالية الدقة
   |   
شركة بريطانية تفوز بعقد حفر آبار نفطية جنوب العراق لمدة عام
   |   
جنايات ذي قار تصدر حكما بالحبس الشديد على مدير التسجيل العقاري
   |   
المهندس التميمي يبحث مع النائب الخزعلي الاستحقاقات المالية والاولويات الخدمية والعمرانية التي يحتاجها سكان البصرة
   |   
رفع سعر بيع خام البصرة الخفيف لآسيا في ديسمبر
   |   
تدريسية في جامعة البصرة تحصل على براءة اختراع حول تشخيص سلالات بكتيرية جديدة NCBI
   |   
بالصور .. مشروع علوة الخضار في قضاء القرنة اكملت منذ سنتين ولم ترى المخضر ولا النور!!
   |   
حادث سير يسفر عن مصرع واصابة 4 زوار من البصرة غرب الناصرية
   |   

ابحث في الموقع

تابعونا على الفيسبوك

الرجولة ومدى اقترانها بعوامل التكوين

نتيجة بحث الصور عن ورقة وقلم

كتب/ حسين نعمة الكرعاوي:

الرجولة أصطلاحاً لفظ للدلالة على الذكر البالغ , و فسيولوجياً تعني اكتمال نمو ذكر الإنسان واكتسابه خصائص مميزة , ولكن اخلاقياً ما يميز ذلك البلوغ والاكتمال هو مقدار الاكتساب للمزايا الاخلاقية , فليس كل بالغ رجل , فالكمال الاخلاقي اعظم بكثير من ذلك الذي يكتب ارقاماً على ورق ويمثل العمر الذي مهما زاد بدون زيادة الوعي والادراك والاخلاق كانت علاقته مع الرجولة عكسية فتنقص بازدياده . فالحكمة لا تعني الكَبر في السن فرأسها في مخافة الله اولاً التي تعلوا فوق كل الاعتبارات الاخرى . الرجولة لم توجد لتكون حبراً على ورق وأن تُقاد بمعيار التفاهات المجتمعية وما اكثرها اليوم , فمتى كانت القدرة على جذب الفتيات مقياساً للرجولة وبأعتبارات خوض العلاقات معهن ؟ ومتى كانت عبارة عن مدى استغلال الاصدقاء أبشع استغلال وفق مصالح معدة سابقاً ؟

ليس بغريب عن مجتمعنا الجاهل أن ينتج هكذا شخصيات رجولية تنبى على اعتبارات خاطئة وليست كفوءة بلقب الرجولة . فلغة الانتقاد اصبحت عكسية , فبدل انتقاد الافعال بدأنا ننتقد ردودها , فعندما تدخن لا تجد انتقاداً موجهاً وبناء الا ما ندر , ولكن عندما تنتقد حالة معينة لاحد المدخنين تجد الابواق موجهة نحوك بأشد العبارات السلبية والانتقادات اللاذعة , كأنك فعلت جرماً . هل المعيار اصبح عكسياً , الانتقاص اصبح اشد جمالاً من الاكتناز , شباب اليوم ملغم بالعديد من الفئات المنحطة , فنجد حبل الكذب امتد لاقصى حد , الذي يجعله يتصل بحبل السرقة , الذي لا يقل وطاءةً عن حبل الزنا , وكافة الموبقات الاخرى . وبالعكس أصبحت هذه الامور فخراً للشاب ليتباهى بها ومدعاة الرجولة . حتى اصبح شارب الخمر يتفاخر برائحة فهمه الكريهة, كأنها صانعة واداة للرجولة العمياء. ظواهر كثير , وسلبيات في التكوين لا تعد ولا تحصى ادت الى ضياع الرجولة شيئاً فشيئاً لمن يضن نفسه رجلاً لكنه بلا مدخلات ولا مخرجات ايجابية , سوى كاهلاً محملاً بالانحطاط الاخلاقي . لو ادركنا مخافة الله لما ضاعت خيوط حياتنا هباءاً منثورا , لان الحكمة الاساسية هي ادراكك ان الله يرى كل افعالك قبل ان يراها غيرك , تلك قاعدة ثابتة , فعندما تسرق لا تنتظر احد ان يراك ويفضخك وفكر لوهلة ان الله يراك , ​لانك لو فكرت ستتراجع لان خوفك من خشية الله اعظم من خوفك وخشيتك من خلقه ...

تواصل مع الجريدة عبر
رقم الهاتف
07801081264
الايميل
nadhempress@Gmail.com

 

 

تنويه : جريدة البصرة الالكترونية لا تتحمل مسؤولية الاراء والمقالات المنشورة في موقعها، و ليست بالضرورة تمثل رأي الجريدة.كما لاتتحمل الجريدة اي مسؤولية لما ينشر وينسب اليها كالاخبار والصور في غير موقعها الرسمي حتى وان تضمنت شعار او عنوان الجريدة.