bnr

محافظ البصرة يكذب خبر اعتقاله

المحافظ  البصرة ماجد النصراوي

نفى محافظ البصرة، ماجد النصراوي، اليوم الأحد، 18 حزيران، 2017، الأنباء التي تحدثت عن اعتقاله، مشيراً إلى أن "إِحالته إلى هيئة النزاهة، تم بالتنسيق بينه وبين تيار شهيد المحراب".

 

وقال النصراوي في بيان مغتضب إنه "قبل أشهر قدمت أوراق مفبركة كاذبة ضدنا الى قيادة تيار شهيد المِحْراب، وخضعت هذه الأوراق للتحقيق والفحص وغيرها من الأمور التدقيقية وأنهت اللجنة المشكلة لأجل ذلك تحقيقها في هذه الأوراق وتبين ان هذه الأوراق مفبركة، غايتها التسقيط وثنينا عن إكمال مسيرتنا في خدمة أبناء البصرة الكرام".

 

وأضاف أن "قيادة تيار شهيد المِحْراب المتمثّلة بالسيد عمار الحكيم وهيئة القيادة والمكتب السياسي رجحت وبالتنسيق معنا، تحويل كافة الأوراق والملفات لهيئة النزاهة رسمياً للتحقيق فيها وتبيان الحقائق للرأي العام من أعلى سلطة رقابية في الدولة العراقية".

 

واستدرك قائلاً: "لكن المرجفين والفاشلين لم يكتفوا بالتسقيط بل أخذوا يبثوا الإشاعة تلو الاخرى، آخرها خبر اعتقالنا وما شابه ذلك".

 

وشدد على أنه "نجدد العهد مع أبناء بصرتنا الفيحاء ان هذه المحاولات البائسة الفاشلة لن تثنينا عن إكمال طريقنا في اعادة إعمار المحافظة والسهر على راحة المواطنين وأمنهم، لافتاً إلى أنه "نحتفظ بحق الرد وإقامة الدعاوى القضائية على مروجي ومطلقي هذه الإشاعات".

وكان القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي ، فادي الشمري، قد كشف في 15 حزيران 2017 عن مطالبة رئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم من رئيس هيئة النزاهة بحسم ملف شبهات الفساد الذي اعلنت عنها الهيئة حول محافظ البصرة ماجد النصراوي والإسراع في اعلان نتائج التحقيق للرأي العام سواء أنتهت بتورطه أو ببرائته، وفيما أكد ان المجلس سيقيل المحافظ حال ثبت تورطه بفساد، أكد الشمري ان هيئة النزاهة لم تمضِ بشكل سليم في تحقيقاتها ومازالت متلكأه.

 

كما أكد الشمري ان ماجد النصراوي مازال خيار المجلس الاعلى القائم في تولي منصب محافظ البصرة حتى انتهاء مدة ولاية حكمه، مؤكدا أن المجلس لايدفع باتجاه تغييره مالم يثبت تقصيره وإدانته من اي جهة رقابية.